توقيع اتفاقية اعادة بناء روضة اطفال رفح (ب) للطفولة المبكرة

...

وقعت جمعية برامج التربية للطفولة المبكرة الفلسطينية اتفاقية لإعادة بناء روضة اطفال رفح (ب) للطفولة المبكرة وإنشاء مركز رفح المجتمعي للمرأة والطفل ضمن برنامج الاستثمار من أجل تعزيز القدرة على الصمود الممول من الحكومة الألمانية بواسطة البنك الألماني للتنمية وتنفيذ برنامج الأمم المتحدة الإنمائي UNDP، ويأتي هذا المشروع ضمن خطة وأهداف الجمعية في تقديم الخدمات المجتمعية للفئات المستهدفة من خلال التشبيك والتعاون مع المؤسسات الدولية لتحقيق تنمية تثقيفية، تربوية تعليمية هادفة لهم من خلال التطوير المستمر لكافة الفروع والمراكز التابعة للجمعية.

وبحسب احصاءات الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني لعام 2017، يعتبر مخيم رفح أحد أكبر المخيمات على مستوى قطاع غزة، ويبلغ عدد اللاجئين في رفح 196,426 نسمة من إجمالي سكان رفح البالغ عددهم 232,967 نسمة، ويبلغ سكان مخيم رفح (يبنا) 36206 نسمة.وأشار رئيس مجلس إدارة الجمعية المهندس أحمد رباح، إلى أنه وحسب الدراسات وتقييم الاحتياجات الذي تنفذها الجمعية بشكل دوري أظهرت افتقار مخيم رفح للعديد من الخدمات والمؤسسات التي تقدم خدماتها للسكان، خاصة المؤسسات ذات الطابع المجتمعي، الذي أدى لظهور العديد من المشاكل الاجتماعية، التي تؤثر سلباً على قدرة السكان على الصمود ومواجهة الصعوبات الحياتية، حيث يعد أكثر الفئات تضرراً من هذه المشاكل هي النساء والأطفال.

ونوه إلى أن المشروع يخدم فئات مختلفة من خلال إعادة بناء وتجهيز المبنى التابع للجمعية في مخيم رفح، وسيتكون المركز المقترح من طابقين أحدهما روضة أطفال مجهزة وملائمة وموائمة للأطفال ذوي الإعاقة، والطابق الثاني مركز مجتمعي للنساء لممارسة الأنشطة الاجتماعية.حيث أن المشروع سيساهم من خلال المركز المجتمعي للمرأة والطفل في تعزيز قدرات المرأة من خلال البرامج التدريبية وورشات العمل التثقيفية للنساء حول المشاركة المجتمعية "حقوق النساء، إدماج المرأة في المجتمع ومواضيع مختلفة لدعم حقوقهن".ومن جهته أثنى المهندس سميح صقر رئيس اللجنة الشعبية للاجئين في مخيم رفح، على أداء الجمعية وقدرتها في التطوير المستمر خلال مسيرتها التعليمية الممتدة منذ العام 1973، وأكد على أن تطوير روضة اطفال رفح ب بالشكل الكبير والممتاز سيعمل على رِفعة تلك المنطقة وتحسين وضعها الاجتماعي من خلال البرامج الاجتماعية التي ستقدمها، مشيراً إلى التعاون المستمر والدائم مع إدارة الجمعية لتقديم كل ما يفيد ويخدم مجتمعنا.

وتسعى الجمعية لتشغيل هذا المركز ودعمه ببرامج مستدامة لتحقيق أهداف المشروع ونتائجه الإيجابية على مستوى تعزيز الترابط المجتمعي وقدرة السكان على الصمود ومواجهة الصعوبات الحياتية، من خلال تنفيذ مبادرات وحملات مجتمعية تشاركية حول تعزيز الدور المجتمعي للنساء فيما يضمن الاستدامة ومواصلة تقديم الخدمات المجتمعية.

جميع الحقوق محفوظة 2022 pecep ©